Blog,  General

إثبات الهلال في رمضان


يالهما من كلمتان سحريتان ألا يكفي سحر دمشق حتى نضيف إليه هذا السحر الخاص الذي يعتري هذه المدينة في رمضان.

عندما بدئنا بجمع تراث دمشق اخترت على الفور الكتابة عن شهر الرحمة و المغفرة رمضان.

كثير من تراثنا كدمشقيين اندثر مع الأيام أما شهر رمضان فحافظ على كل التفاصيل الذي اعتاد عليها أهل الشام خاصةَ في الأحياء الشعبية فمازال لرمضان طابع و بجهة و مازال أهل الشام ينتظرونه من العام إلى العام يستقبلونه بالفرح و التهاني و زيارة الأقارب و يودعونه كما يودّع المحبوب.

و يحتار أهل دمشق في ليلة 30 من شعبان اذا ما كان الغد أول أيام رمضان فيجتمع أهل العلم و المشايخ في الجوامع و خاصة الجامع الأموي في انتظار رؤية الهلال اذا لم يروه يطفئو القناديل إلا اذا حضر أحد

و يحتار أهل دمشق في ليلة 30 من شعبان اذا ما كان الغد أول أيام رمضان فيجتمع أهل العلم و المشايخ في الجوامع و خاصة الجامع الأموي في انتظار رؤية الهلال اذا لم يروه يطفئو القناديل إلا اذا حضر أحد الشهود و شهد أنه رأى الهلال و أثبت على قوله شاهد آخر فتشعل القناديل من جديد

و قد حدثنا الاستاذ منير الكيالي في كتابه يا شام قائلاً ” و كان القاضي الشرعي و مجلسه في دمشق يبقى في المحكمة الشرعية حتى ساعة متأخرة من الليل بانتظار من يثبت مولد هلال الشهر فان كان الاثبات فان القاضي يتأكد من الشهود عن حقيقة مولد الهلال من حيث شكله و حجمه و اتجاهه و مكان المشاهدة و وقتها فان توافق ذلك مع الميقات و الشكل الفلكي للهلال يجري التشاور في مجلس القاضي و يعمم ذلك و تنار المساجد و يخرج المسحرون للبشارة و ينفض الوجهاء كل الى حيه ليبادر المنادون بقرع الطبول و اعلان الصوم.”

إذا كنت تريد أن تحضر عرس دمشق فزرها في شهر رمضان تتزين بأطيب ما عندها و نسمع نفس الجملة تتردد في كل مكان

كل سنة و أنتو سالمين شعلوا القناديل بالأموي 

ثبتوها؟

أي و الله ثبتوها الله يجعلوا عتق من النار يارب

 ان شاء الله مبارك علينا و عليك ابو محمد

يلا عن اذنك و اذن الحاضرين خلينا نروح نبشر الميمة و نكسب رضاها.

أي و الله و أنا كمان بستأذنكن خلينا نروح نخبر عيالنا منشوفكن بالمسجد على التراويح ببركة شخنا.

و يتناقل الخبر بين الناس و يسمع الأطفال الخبر فيركضون الى منازلهم و كأن الحبيب قد عاد فيصرخون بأعلى أصواتهم

ثبتوهاااااااااا