” ابن عمي ان شاء الله كل سنة و أنت سالم رمضان على البواب تئبرني ولازمنا مونة

الزوج: ان شاء الله رمضان الجاية بشوف على ايدك صبي

          تكرمي بكرا كلو بيحضر بيكفي تنكة سمنة بلدي و تنكتين زيت زيتون و رطل قمح و رطل رز و رطل برغل لازمك شي تاني؟
الزوجة: لاء تشكل آسي بدي سلامتك رمضان كريم و صفرتوا عامرة “

و كما يعرف عن نساء دمشق النظافة التي يتباهين بها بين كل النساء العالم ففي هذا الوقت من السنة و استعداد لعودة المحبوب تهم النساء بتنظيف بيوتهن على أتم وجه

” يامو يا أبو سمير تئبرني لك ابني خود سمير معك اليوم على الدكانة بدنا نعزل البيت

مشان ما يكسرلنا الصيني و المالئي  و يجأجألنا ارض الديار

أبو سمير: حاضر يامو

و يبوس يد ميمتو و يقول لها

ارضي علينا يامو

روح ربي و ألبي يرضى عليك دنيا و آخرة يا ابن بطني “

و تبدأ الحريم بتنظيف المنزل فلا تدع زاوية ولا شباك و لا موزايك يعتب عليها