Blog,  General

تكريزة رمضان

ها قد مضى الوقت و لم يبقى سوا بضعة أيام على شهر رمضان المبارك في هذا الوقت يودع أهل دمشق الطعام و اللهو بما يعرف بتكريزة رمضان و هيه عبارة عن سيران شامي

شامي حيث تذهب العائلة على ارض كيوان (المزة حالياً) او الزبداني و غالباَ ما يتوجهون الى الغوطة

” لك محورئة افتكار تعي لهون قوام

افتكار: ولي عليكي على هل لسان يا زهرية شو بدك

زهرية: قال أبوكي بكرا رح يجبلنا عربة من وش الصبح مشان تكريزة رمضان و رح نروح على الغوطة.

افتكار: بحياة ربك؟ بكرا؟

زهرية: أي شبك فرحانة كتير أي مو كل سنة منطلع. قومي نجهز غراض التبولة و المقالي و بكرا بطريقنا ابوكي رح يمرق لعند اللحام و مشان نعمل مشاوي

افتكار: انت جهزي غراض الطبخ و انا رح قوم حط البرسيس و الضامة “

و في أيامنا الحالية أخذت التكريزة أشكالاً أخرى فترى الموظفين في الدوائر و الشركات قبل حلول رمضان بيوم يجلبون أنواع الطعام المختلفة و يتشاركون بالطعام و المزاح و إن كان في المنزل او في مكان العمل دون الخروج في نزهة.

راجع قسم رمضان لمزيد من المقالات

إعداد نور الطرزي